كلمة رئيس بيت الشعر نجيب خداري رئيس بيت الشعر في حفل تسليم جائزة أركانة للشعر-نجيب خداري*
Strict Standards: Declaration of ezSQL_mysql::query() should be compatible with ezSQLcore::query() in /home/aladabia/public_html/ar/admin/lib/ezSQL_mysql.php on line 0

Strict Standards: Declaration of ezSQL_mysql::escape() should be compatible with ezSQLcore::escape() in /home/aladabia/public_html/ar/admin/lib/ezSQL_mysql.php on line 0
طنجة/الأدبية، الجريدة الثقافية لكل العرب. ملف الصحافة 02/2004. الإيداع القانوني 0024/2004. الترقيم الدولي 8179-1114 

 
متابعات

كلمة رئيس بيت الشعر نجيب خداري رئيس بيت الشعر في حفل تسليم جائزة أركانة للشعر

تكبر جائزة الأركانة العالمية للشعر بشعرائها الكبار. تسمو بسموهم ونبل عطائهم، هم الذين نحسبهم منذورين للتفرد والخلود، مثل تفرد شجرة الأركان وخلودها. وماذا يكون الشاعر إن لم ينشد التميز والاختلاف، وإن لم يصر صوت الأبدية وروحها؟
وجائزة الأركانة التي نعتز بأنها راكمت تاريخية تستحق أن تكتب بمداد الضوء، قد سجلت، في دورتها السادسة هذه، سابقتين لافتتين:
-    أولاهما؛ أن بيت الشعر في المغرب أسند رئاسة لجنة تحكيم الجائزة لامرأة، هي الناشرة البريطانية مارغريت أوبانك، عضو مجلس أمناء جائزة البوكر الشهيرة، ومديرة مجلة "بانيبال" التي مثلت جسرا مضيئا للإبداع العربي  الحديث والمعاصر، للعبور نحو أفق اللغة الانجليزية الوسيع، وأولت، بالأخص، اهتماما لافتا للشعر في أبرز أصواته وتجاربه الجديدة...
-    ثانية السابقتين: أن لجنة تحكيم الجائزة استقر خيارها الأخير على شاعرة أمريكية مرموقة، هي مارلين هاكر، لتكون المرأة الأولى التي تلامس أركانتنا. فبعد الشعراء البارزين: الصيني بي ضاو (2002)، والمغربي محمد السرغيني (2004)، والفلسطيني محمود درويش (2008)، والعراقي سعدي يوسف (2009)، والمغربي الطاهر بن جلون(2010)؛ تذهب الأركانة العالمية إلى شاعرة أمريكية. ولم تلجأ اللجنة إلى "كوطة" مثلما يحتاج إليها في إسعاف الديمقراطيات العربية، خصوصا، بحضور أنثوي؛ ولم تكن حتى قصدية اختيار امرأة ماثلة أمام أعضاء اللجنة. كل ما كان في وعيهم هو أفق الجائزة وأهدافها، في تكريم تجربة شعرية ذات منحى إنساني عميق ينافح عن قيم الحرية والسلم والاختلاف،  وفي محاورة قارات شعرية متنوعة. فكان اختيار مارلين هاكر، ليس لجنس أو لون، بل لأنها فعلا، من أكثر أسماء المشهد الشعري الأمريكي والعالمي، الراهن، احتفاء بما يرسمه أفق جائزة الأركانة ومقاصدها.
والحق، أنه كلما رنونا إلى ذروة شعرية ما، امحت، من أمامنا، كل أشكال الميز والفوارق ... حيث يحضر الإنسان، مجلوا، سامقا، عميقا؛ يحكي شمول الكون، ويعكس لمعان الجوهر الإنساني وخصوصيته...
ومع ذلك؛ لنا أن نعتز بالمصادفة الحسنة التي جعلت جائزتنا، هذه المرة، تؤكد ما انفرد به عصرنا – ضمن عمر البشرية المديد – من حضور مائز مذهل لبوح الأنثى، في أشكال التعبير الأدبي والفني. ولذلك، لم يكن من المجاملة أن تذهب نوبل، وغيرها من رفيع الجوائز، إلى مبدعات  كبيرات أغنين حياتنا بباذخ العطاء.
ومارلين هاكر، التي أنجزت مسارا شعريا وأدبيا لافتا في الشعرية الأمريكية والانجليزية المعاصرة، على مدى حوالي نصف قرن؛ هي واحدة من أبرز من ناضلن بالإبداع الشعري، خصوصا، ضد الألم، والفقر، والعنف، والحرب، والكراهية، وأسباب الموت العنيف...
وإذا كان زميلها السابق في الأركانة، الشاعر والكاتب المغربي  الطاهر بن جلون، يكتب لئلا يكون له وجه – في فهمه العميق للاختلاف الذي يقربه من كل من ليسوا هو-؛ فإنها  تنحو نحو غاية الاختلاف نفسها عبر إثبات وجهها وليس بمحوه؛ تلملم تفاصيله التائهة الذائبة في الحزن، والألم، والرعب، لتقول وجها جذلا بقيم المحبة، والسلم، والحياة...
وكان طبيعيا، في مسار مارلين هاكر، أن تجترح الجرأة مع الذات، والجسد. تنفذ منهما إليهما، مزيحة الأقنعة كلها، ومعانقة قضايا البشرية العادلة، ومن ضمنها قضية فلسطين، عبر حوار شعري قوي مع رمزها الكبير الراحل محمود درويش، وعبر إدانتها لأشكال الفقر والحرب والاحتلال والحصار التي تسحق أبناء فلسطين وبناتها...
ولعل انفتاحها الدال، على كثير من شعريات العالم، ومن ضمنها الشعرية الأمريكية والانجليزية والفرنسية، والعربية أيضا؛ هو ما منح منجزها الشعري تلك القدرة النادرة على الإنصات لروح العصر، وأوجاعه، وتحدياته، بقلب الشاعرة وجسدها. بعين العقل المتقدة، شديدة اليقظة. تلتقط ما تناثر من اليومي، وترتقي به إلى مراتع الأبد والضوء؛ مشكلة في هذا المنحى، بالذات، التقاء مع قصيدة عربي آخر هو الشاعر العراقي سعدي يوسف الذي يبرع  في تحويل التفصيل اليومي ومبتذله إلى بلور الجوهري وخلوده.
هنيئا للشاعرة مارلين هاكر على استحقاقها الأركانة.
وأزجي، باسم بيت الشعر، الشكر الجزيل لكل من يلتفون حول تجربة بيتنا بالدعم، والتشجيع، والتحفيز، والنقد البناء.
شكرا لوزارة الثقافة، في عهد وزيرها الجديد، الذي نطمئن إلى وعوده الجميلة في استعادة روح الثقة والتعاون المثمر بين وزارته وسائر الشركاء الحقيقيين في الحقل الثقافي والفني.
شكرا لمؤسسة الرعاية لصندوق الإيداع والتدبير على دفعها بتجربة جائزة الأركانة العالمية للشعر نحو مزيد من وهج الحضور واستمراريته.
شكرا للجنة تحكيم الجائزة على ما بذلت من خالص الجهد في عمل علمي وأدبي أنيق.
شكرا لعازف العود الشهير الفنان الحاج يونس على إبداعه الجميل.
وشكرا لحضوركم، جميعا.. بكم نبتهج، ومنكم نَقبسُ ألق صداقة الشعر التي تبقى وتبقى...



  *رئيس بيت الشعر في المغرب
  نجيب خداري* (2012-02-13)
تعليقات:
أضف تعليقك :
*الإسم :
*البلد :
البريد الإلكتروني :
*تعليق
:
 
 
الخانات * إجبارية
 
   
   
مواضيع ذات صلة

كلمة رئيس بيت الشعر نجيب خداري رئيس بيت الشعر في حفل تسليم جائزة أركانة للشعر-نجيب خداري*

متابعات  |   ناصية القول  |   مقالات  |   سينما  |   تشكيل  |   مسرح  |   موسيقى  |   كاريكاتير  |   قصة/نصوص  |   شعر 
  زجل  |   إصدارات  |   إتصل بنا   |   PDF   |   الفهرس

2009 © جميع الحقوق محفوظة - طنجة الأدبية
Conception : Linam Solution Partenaire : chafona, sahafat-alyawm