الشأن الآخـــر-د عبد الغني فوزي
 
 
   بتوقيع الأدبية  >> الشأن الآخـــر

  د عبد الغني فوزي   

أحيانا أتوقف و أقف في نقطة ما، وأتساءل:
ماذا يعني اليوم العالمي لشيء ما؟ اليوم العالمي للمدرس، للشعر، للمسرح، للشجرة، للأرض، للفلسفة.. أيام مميزة ذات أهمية .. لكنها لا يمكن أن تكون خارج زمانها الخاص والعام. لذا فإحساسنا بالزمن ( بإشكالاته و أسئلته) هو الكفيل بمنح هذه الأيام معنى وطعما خاصا. ودون ذلك ، تبقى هذه الأيام- الأعياد كسائر النهارات باردة ، محشوة باليومي وفضلات الناس التي لا تعرف لهذا المسرح مسرحا أولهذا الشعر شعرا ... أو حتى لهذه الأرض أرضا : الرقعة والمجال والميدان. لهذا السبب، كلما حل يوم من هذه الأيام المعلومة، أجدني محدقا في الأرض والسماء، أعني في عيون الناس، فلا أرى مسرحا يمشي ولا شعرا يصدح و لا فلسفة تسأل... و في المقابل، فالأهل يهربون أعيادهم، أعني شعرهم و شعيرهم و مسرحهم إلى القاعات و يتوهمون الاحتفال بشكل عالمي! . أقول بعد أن تفرغ يدي من الكتاب، الحياة أعمق و أجدر، ولكننا نعيش على الدوام خارجها كأن الفنون و الآداب لا تحقق فهما، ولا تعلم غوصا، ولا تطرح أسئلة ...
أعود –والحال على حاله- يبدو هنا..هناك أن كل طرف أو جهة.. تحتفل باليوم العالمي كتركة وملكية خاصة من داخل مجتمع وثقافة ما على صورتهما. كأن الاحتفال بشيء آخر، يعتبر أكثر أهمية من احتفالات رمزية، وذات أبعاد إنسانية..
وحين يكون الاحتفال في حدود اليوم بالنسبة للشعر؛ يتحول هذا الأخير عندهم إلى نوع ونمط.. فيضيع الزمن في الشعر؛ و يضيع هذا الأخير دون حاضن أو موصل..والواقع الذي لا غبار عليه ، هو أن الشعر على الرغم من مسيرته الراسخة في سلمه الطويل ، لا زال في موقع ملتبس ضمن هذا العالم ، أعني التباس التلقي والتفعيل ليس بالمعنى الإيديولوجي . وأكيد أن هذا الالتباس آت من الحيف المركب الذي يطارد الشعر بالقولبة والتنميط، وأحيانا بعدم الاكتراث والاستهلاك بأشكاله المختلفة؛ بل أكثر من ذلك قد نسيء لسيد الكلام ، بإخضاعه للبهرجة والفروسية القبلية بمعناها المعاصر الأكثر أناقة وإفحاما.
أهل الشعر وسلالاته الضاربة في الوجدانيات والكينونات ورؤى التخليق الإنساني ، مطالبون اليوم بهندسة المكانة الحقيقية للشعر داخل هذا العالم انطلاقا من إبراز سؤاله المفصلي الذي يحاور الآخر كمرجع وواقع . وهو ما يقتضي في تقديري إثارة العلائق ـ الغائبة الحاضرة للشعر بالخطابات الأخرى التي تأخذ منه بريقه وإمتاعه وقوة وقعه، أعني الخطاب الفلسفي والسياسي والتاريخي... بل التلقين المؤسساتي يساهم في قتله لأنه لايحببه ويقتل أناه العصية على الهضم الخلفي . لذا أتركوا الشعر يمشي بكامل صوته الصافي دون منصات وتوظيفات ، دون التكلم باسمه ، أتركوه يجري في المرايا المألوفة التي ستتقعر، وتمدد كما عمق الإنسان المستنهض لأي دوس أو اغتصاب ..أتركوه لحاله ومقتضاه بإنصاف للنصوص عوض الأشخاص...
الشعر ليس إحساسا غفلا، أو نزوات في الهواء..بل استعارات ولعب وتمرد وقلب ورؤيا ونحت؛ كل ذلك اعتمادا على داخل اللغة الذي لا ينتهي. فكل نص شعري جديد جدير بهذا الاسم يجعلك تطرح سؤال الهوية الشعرية المتعددة والمتشكلة باستمرار.
ومع ذلك، نعترف لكل جميل بجميله بالقول إنه يوم آخر لصالح قيم الخير والجمال المعرضة للأعطاب. على أي، فهذه الأيام العالمية المعدودة، تعتبر لحظات مكتنزة، نعيد فيها النظر في الذات والكلام والعالم ...وليتها منعطفات لكن الأغرب، أن الأسئلة لا تتعدد والذوات لا تعرق و الكلام لا ينفض جلده. فيبقى الكلام في الكلام والحياة في الحياة . وعلى الشعر السلام ..



 
  د عبد الغني فوزي (2014-06-06)




تعليقات:
أضف تعليقك :
*الإسم :
*البلد :
البريد الإلكتروني :
*تعليق
:
 
 
الخانات * إجبارية
 
 


متابعات  |   ناصية القول  |   مقالات  |   سينما  |   تشكيل  |   مسرح  |   موسيقى  |   كاريكاتير  |   قصة/نصوص  |   شعر  |   أقوال و حكم 
  زجل  |   إصدارات  |   إتصل بنا   |   PDF   |   الفهرس

2009 © جميع الحقوق محفوظة - طنجة الأدبية
all    Conception :
Linam Solution Partenaire : chafona, Cinephilia

مجلة الآداب العربي   موقع القصة القصيرة المغربية والعربية   القصة المغربية القصيرة   فن الرواية والقصص الأدبية   أخبار القصة القصيرة   القصة القصيرة جدا   الأدب المغربي   إصدارات ثقافية مغربية   إصدارات ثقافية عربية   موقع الموسيقى المغربية والعربية   أخبار المهراجانات بالمغرب   أخبار السينيما المغربية   الأدب المغربي الحديث   مجلة الآداب   السينما المغربية   الأدب العربي   أخبار الثقافة العربية   آخر الأخبار الثقافية والفنية   أخبار فنية   أخبار فنية عربية  

موقع القصة القصيرة المغربية والعربية
| القصة المغربية القصيرة | فن الرواية والقصص الأدبية