الكون الفضيّ الملف السينمائي لطنجة الأدبية-إعداد و تقديم الملف: خالد أقلعي (المغرب)
 
 
   ملفات  >> الكون الفضيّ الملف السينمائي لطنجة الأدبية

مواد الملف: * لقطة عامّة الثّقافة السّينمائية رهانٌ حضاريٌّ. * بانوراما 1- الصّور المتحرّكة. *لقطة مكبّرة السّينمائيّ الفرنسي روبير بريسون(1901-1999) - روبير بريسون ؛ ذلك المجهول ! - فيلموغرافيا روبير بريسون - بيبليوغرافيا :«روبير بريسون :عشقُ السينيماتوغراف». *النظريّة مدخل إلى لغة السّينما
لقطة عام الثقافة السّينمائيّة: رهانٌ حضاريّ « نادرة هي الكتابات العربية التي تهتم بتاريخ الكون الفضيّ (السّينما) وخصائص مدارسه الفنية المختلفة. مفتقرة المكتبة المغربية، بوجه خاص، إلى هذا النمط من الكتابة المتخصّصة التي تجعل العاملين في هذا القطاع الناشئ بالمغرب (كتابا ومخرجين وممثلين ومنتجين...) على بينة من العوامل التاريخية المختلفة التي أسهمت في ميلاد هذا الفن، والتي جعلته بهذه القوة من الانتشار والهيمنة والتأثير... فالصورة السمعية البصرية اليوم، من أهم أسلحة التنمية البشرية في العالم، وأخطرها. بل إن دورها الريادي في تعبئة الأفراد والجماعات، وإحداث التحولات السياسية والاقتصادية و الاجتماعية و الثقافية و غيرها لا يحتاج إلى بيان. وقد استحضرنا في مقام سابق الدور الحضاري الخطير الذي يلعبه السيناريو، من حيث هو مكون من مكونات الثقافة السينمائية الرحبة1. واليوم نخوض غمار تاريخ الكون الفضيّ منذ تكوّنه لندرك كيف أن الاهتمام بالبحث العلمي أسهم بشكل كبير في ميلاد هذا المارد الخارق، ونشأته وتطوّره، وكيف انتقلت اللغة السينمائية من مظهرها البدائيّ المرتجل إلى نمط من الكتابة الإبداعية المصمّمة بدقّة وفعالية بغرض إحداث الأثر الفنيّ المطلوب، قبل أن نعرض لمختلف التيارات والظواهر السينمائية العالمية، في أفق تمثّل عربيّ ووطنيّ أمثل لتاريخ هذه الأداة الخطيرة، التي ينبغي المراهنة عليها لصياغة تصوّر حضاريّ متماسك لمستقبل المواطن العربي الأصيل والمتمدّن، ولصورته المتوازنة المشرقة لدى نفسه و شعوب الدنيا. صورة لا يمكن صياغتها بحرفية ومهارة بعيدا عن تأمّل المسار التاريخي للكون الفضيّ، وفٍقه كيفية اشتغال مكوناته المختلفة وسماته الفنية عبر مراحل نشأته و تطوّره. ولا يجوز إغفال التّذكير بأننا استندنا في إعداد هذه الحلقات المسلسلة من تاريخ السينما ومكوناتها الفنية الأساس، إلى موسوعات تاريخ السينما الكوني، فضلا عمّا تيسّر لنا من المراجع السينمائية التي دقّقنا في إيراد ما استقيناه من شواهدها موثقا بشكل أكاديميّا حتى يتسنى للقارئ الكريم العودة إلى مصدره متى شاء. ولقد حرصنا في «طنجة الأدبية» على أن نقدّم هذه المادة على شكل حلقات، بلغة عربية سليمة وسلسة قدر المستطاع، مجتهدين للتغلّب على كلّ ما قد يعيق استرسال القراءة أو إدراك معانيها. ولعلّنا نسهم، من موقعنا كمغاربة وعرب، بهذا الاجتهاد الذي نروم أن ننفق فيه ما شاء الله من الجهد، عسانا نغني المعرفة السينمائية المغربية والعربية المفتقرة إلى معطيات دقيقة حول «الكون الفضيّ»: تاريخا و خصائص فنيّة ومكونات.» المحرّر



 
  إعداد و تقديم الملف: خالد أقلعي (المغرب) (2008-03-07)




تعليقات:
أضف تعليقك :
*الإسم :
*البلد :
البريد الإلكتروني :
*تعليق
:
 
 
الخانات * إجبارية
 
بانوراما

1. الصّور المتحرّكة

قبل ظهور السّينما بوقت طويل كانت الظّلال ترقص، وكانت الصّور المعروضة تُرسل بحركيّة مجنونة، وكان العلماء يجاهدون للقبض على الإشارات العابرة لهذه الحركة. ظهور السّينما، في الحقيقة، أكبر من مجرّد اختراع؛ إنّه ثورة بكلّ ما تحمله الكلمة من معاني الإبهار والإعجاب والتّغيير...، مصبّ سلسلة من قنوات البحث التي كانت تنمو ببطء خلال فترات زمنية طويلة خلت.كان يبدو وكأنّ الكائن البشري مجبول على سيرورة البحث الدّائم رغبة في تحقيق هذا النّمط من التّسلية البصرية المؤثّرة، التي كان للسّينما أن تتربّع على عرشها...
  د.خالد أقلعي (المغرب) (2007-03-07)
  رُوبير برِيسُون   
لقطة مكبّرة
السّينمائيّ الفرنسيّ «رُوبير برِيسُون»
Robert Bresson (1901-1999)

يستخلص بريسون من تجربته في الحقل السينمائي أنه كلّما اشتغل بشكل أوتوماتيكيّ كلّما كان أكثر حركيّة. فالعمل الدراميّ يحتاج إلى مبادرة، وليس له أيّة علاقة بالسّينماتوغراف. « يبدو لي أنه عندما نستخدم آليات المسرح من أجل صنع
أفلام، نكون مثل من يحاول أن يملّس الخشب باستعمال منشار!»
  د.خالد أقلعي (المغرب) (2007-03-07)
  روبير بريسون (13 فيلما)   
فيلموغرافيا روبير بريسون (1901-1999)
ولد روبير بريسون عام 1901 في برومونت_لاموثBromont_lamothe، واستهل مشواره الفنيّ رسّاما، قبل أن ينجز فيلمه الأوّل عام 1934، وكان عبارة عن فيلم قصير يحمل عنوان «شؤون عمومية». أما أوّل أفلامه الطويلة « ملائكة الخطيئة» فأنجزه عام 1943، إبّان الحكم النازي. وعلى الرغم من أن فيلمه هذا نال تقديرا كبيرا في الأوساط السينمائية، إلاّ أن فيلمه الموالي، والمعنون ب«نساء خشب بولوني» الذي استند إلى معالجة سينمائية لعمل ديدرو؛ استقبل بفتور كبير من قبل الجمهور، ممّا أدى إلى فشله تجاريّا...
  د.خالد أقلعي (المغرب) (2007-03-07)
النّظريّة
مدخلٌ إلى لغةِ السّينمَا
كانديدو فرنانديس Cándido Fernández ، باتريسيو باروس Patricio Barros، أنطونيو برافو Antonio Bravo

سؤال الهويّة
ما الكون الفضيّ ( السينما)؟
  ترجمة بتصرّف: د.خالد أقلعي (2007-03-07)
 


متابعات  |   ناصية القول  |   مقالات  |   سينما  |   تشكيل  |   مسرح  |   موسيقى  |   كاريكاتير  |   قصة/نصوص  |   شعر  |   أقوال و حكم 
  زجل  |   إصدارات  |   إتصل بنا   |   PDF   |   الفهرس

2009 © جميع الحقوق محفوظة - طنجة الأدبية
all    Conception :
Linam Solution Partenaire : chafona, Cinephilia

مجلة الآداب العربي   موقع القصة القصيرة المغربية والعربية   القصة المغربية القصيرة   فن الرواية والقصص الأدبية   أخبار القصة القصيرة   القصة القصيرة جدا   الأدب المغربي   إصدارات ثقافية مغربية   إصدارات ثقافية عربية   موقع الموسيقى المغربية والعربية   أخبار المهراجانات بالمغرب   أخبار السينيما المغربية   الأدب المغربي الحديث   مجلة الآداب   السينما المغربية   الأدب العربي   أخبار الثقافة العربية   آخر الأخبار الثقافية والفنية   أخبار فنية   أخبار فنية عربية  

موقع القصة القصيرة المغربية والعربية
| القصة المغربية القصيرة | فن الرواية والقصص الأدبية