حضور قوي للبعد الإنساني وإحساس يؤطره الشكل واللون قراءة نقدية في أعمال الفنان التشكيلي سعيد أيت بوزيد-محمد البندوري–مراكش-المغرب
 
 
   تشكيل  >> حضور قوي للبعد الإنساني وإحساس يؤطره الشكل واللون قراءة نقدية في أعمال الفنان التشكيلي سعيد أيت بوزيد

يشكل البورتريه أحد أهم الأساليب التشكيلية الواقعية التي يستند عليها الفنان التشكيلي سعيد أيت بوزيد، فلا يمكن أن يبني فضاءه الناعم إلا باعتماد الشخوصات كمادة واقعية أولا، ثم كتعبير أيقوني ثانية، ليفصح عن خلجاته ولواعجه وشعوره  بطريقة فنية مغايرة، وبسحر تشكيلي متعدد الرؤى والدلالات، وبعلامات لونية، وأشكال تعبيرية فصيحة، تتوقف على مناحي إنسانية وأخلاقية وروحية دافئة، فالمعاناة ومكابدة كل أشكال القهر وعناء الحياة والهموم اليومية وقساوة الواقع، كلها تعبيرات مصيرية حتمية تنبع بصدق من نفسية المبدع بعد أن ينسجها إلهامه واجتهاداته في قوالب تعبيرية رائدة.
وفي نطاق العمل النقدي التشكيلي، فإن أعمال سعيد أيت بوزيد الإبداعية وإن تبدت فيها البساطة، و كل مناحي العطف، إلا أنها في أحايين كثيرة تقارب ماهية العمل الفني بالمادة البصرية التي تشكلها عين المتلقي، وهو ما يصنع انسجاما وتوليفا بينه وبين شعور وأحاسيس المتلقين. وبالرغم من واقعية العمل لدى سعيد أيت بوزيد، إلا أن انفعالاته الإبداعية تجعل العمل مثقلا بالإيحاءات والرمزية التي تنطق بأشياء أخرى منبثقة من خوالجه الداخلية وهواجسه النفسية. ولذلك وغيره، فأعماله التشكيلية تنفذ مباشرة إلى أعماق المتلقي. كما أن الموضوعات التي تشتملها، تتوافر فيها الرؤيا الموضوعية للحياة وتتبدى فيها تجليات الواقع العنائي. إن هذا التوافر يجعل من اللوحة إطارا تسجيليا بطبائع تعبيرية، وبسياقات مختلفة، لكنها تصب كلها في براثن المعاناة وقساوة الحياة. وتبدو الحركة من بين الأسس التي تسري أطيافها في شرايين اللوحة، مما يجعل منها لوحة تفاعلية بأبعاد حقيقية ملموسة من الواقع. وهذا ليس بالأمر اليسير، فعملية بناء الفضاء على أنقاض الواقع المر يدفع بالفنان أيت بوزيد لأن يبرز المادة التشكيلية في شكل وجودي يتعمد إشراك الحس الشعوري والعنصر البصري للمتلقي، مما يكلفه الكثير من الدقة والمهارة والتوظيف التقني البديع. وبالرغم من بساطة التقنيات التي يستعملها ايت بوزيد لظروف مادية أو أخرى، إلا أنه يتوفق في عملية المعالجة وإبراز العمل الفني في رونق وبداعة، وذلك وفق ما قادته إليه تجربته الفنية وحساباته الموفقة للعب دور فعال من خلال التعبير الصادق بكل أشكال البورتريه، وهو ما مكنه فعلا من اقتحام التشكيل المعاصر بأسلوب حديث.
فسحرية البورتريه المعاصر، تعتمد الاغتراف من بحور فنية وتجارب رائدة سواء على مستوى الخامات المستعملة أو ما يتعلق منها بالتقنيات الزيتية وصناعة الأشكال وتوظيف الألوان، إنها عناصر تُفضي إلى تأليف عوالم تشكيلية  للبورتريه وعناصره، فقلما يمنحنا البورتريه المعاصر إحساسا بمعاناة الحياة، بقدر ما يمنحنا دفئها من خلال الرؤى التعبيرية التي تشرك المناحي المادية وتتجاهل مقابلاتها. إلا أن الفنان سعيد أيت بوزيد رصد بعض الأشكال الإنسانية ومنحها أبعادا قيمية وأخلاقية، ووشمها بتقنيات جمالية، استجابة للضرورات، وإفصاحا عن كل الأشكال الغامضة التي ظلت – في المجال التشكيلي – في طي الكتمان. وهذا بعد واضح ومباشر في تجربة الفنان الكوني الإنساني سعيد أيت بوزيد. إنه بتفاعله الصريح داخل المنظومة التشكيلية مع كل المواد التعبيرية قد أنجز تعبيرا حديثا، ولونا تشكيليا متخصصا، ينبني على قاعدة ثابتة، باختيارات وتوجهات صريحة ومباشرة، تنتفض ضد المعاناة، التي يعيش من روحها وفي كنفها، إلا أنه بعزيمة وإرادة وقوة نفسية وأخلاق عالية يستشرف المستقبل الباسم. إنها لوحات ناطقة، ورسائل صريحة إلى المتلقي، يرسلها بقدر ما يستدعيه العمل الفني من لوازم، فإنه ينجزها بأسلوبه الخاص، ليسجل حضوره في الساحة التشكيلية بقوة، رغم محدودية الوسائل المادية وضغط الحياة المعيشية. إن أعمال الفنان سعيد أيت بوزيد تحمل خصائص معينة فريدة وجديرة بالفحص والمتابعة النقدية الجادة، وذلك لأنه يستلهم من الفن كل مكوناته وعناصره ومراميه الإبداعية المتطورة، ويتضح ذلك جليا من خلال عدة توظيفات منها المساحة واللون، والجماليات التشكيلية، والحركيات والسكنات والكتل والتركيبات، وكل الأساليب التي تزرع الحياة وتقود إلى إنتاج فني صادق متناسق ومميز  يضفي على أعماله الفنية قيمة جمالية. فضلا عن البعد الإنساني الذي يحتل في أعماله الفنية مكانة خاصة وكبيرة، إن هذا البعد متشكل ومترسخ في نفسية المبدع سعيد أيت بوزيد، وهو لوحده عالم شاسع وعميق، وحابل بالتعابير والدلالات والمعاني والأساليب النوعية التي تضرب في عمق التشكيل الحديث بمتانة ووهج.



 
  محمد البندوري–مراكش-المغرب (2012-06-21)




تعليقات:
أضف تعليقك :
*الإسم :
*البلد :
البريد الإلكتروني :
*تعليق
:
 
 
الخانات * إجبارية
 
 


متابعات  |   ناصية القول  |   مقالات  |   سينما  |   تشكيل  |   مسرح  |   موسيقى  |   كاريكاتير  |   قصة/نصوص  |   شعر  |   أقوال و حكم 
  زجل  |   إصدارات  |   إتصل بنا   |   PDF   |   الفهرس

2009 © جميع الحقوق محفوظة - طنجة الأدبية
all    Conception :
Linam Solution Partenaire : chafona, Cinephilia

مجلة الآداب العربي   موقع القصة القصيرة المغربية والعربية   القصة المغربية القصيرة   فن الرواية والقصص الأدبية   أخبار القصة القصيرة   القصة القصيرة جدا   الأدب المغربي   إصدارات ثقافية مغربية   إصدارات ثقافية عربية   موقع الموسيقى المغربية والعربية   أخبار المهراجانات بالمغرب   أخبار السينيما المغربية   الأدب المغربي الحديث   مجلة الآداب   السينما المغربية   الأدب العربي   أخبار الثقافة العربية   آخر الأخبار الثقافية والفنية   أخبار فنية   أخبار فنية عربية  

موقع القصة القصيرة المغربية والعربية
| القصة المغربية القصيرة | فن الرواية والقصص الأدبية